كل مقالات د. حبيب عبد الرب سروري

abdulrab@free.fr'

حول د. حبيب عبد الرب سروري

حبيب عبد الرب سروري http://abdulrab.free.fr 1) المهنة: بروفيسور في علوم الكمبيوتر منذ 1992، كاتب أدبي. 2) النشأة والدراسة: * من مواليد حي الشيخ عثمان في عَدَن في 15 أغسطس 1956 من عائلة دينية شغوفة بالأدب. كان والده تلميذا للعلّامة الشيخ قاسم السروري. تأثر كثيرا بحبِّ والدهِ للعلم والمعرفة لاسيما بتفانيه في قراءة كتب التصوف والتوحيد والفقه والتفسير، وبانهماكه العشقيّ بقراءة الأدب وكتابة الشعر. درس على يدي والدهِ مبكراً قواعد اللغة العربية وبلاغتها وبعض كتب الفقه والتفسير. * مرَّ الدراسة الابتدائية في المدرسة الشرقية بالشيخ عثمان (عَدَن)، والدراسة الإعدادية (متجاوزا إحدى سنواتها الثلاث) في المدرسة الإعدادية بالشيخ عثمان، والثانوية في ثانوية عَبُّود (ثانوية دار سعد، عَدَن). * عمل الخدمة الوطنية مدرِّساً للرياضيات في إعدادية الشيخ عثمان. * نشرت أولى قصائده في مجلة "الحكمة" اليمنية في 1970، وكذا في صحف يمنية أخرى منذ ذلك العام. * توجَّهَ للدراسة الجامعية والعليا إلى فرنسا في 1976. درس السنوات الجامعية الأولى في جامعة روان (المجاورة لباريس) في الرياضيات التطبيقية، ثم تخصص في علوم الكمبيوتر. مرَّ البكالوريوس في كلية العلوم التطبيقية بجامعة روان في يونيو 1982 في الرياضيات التطبيقية (قسم الكمبيوتر)، ثمَّ الماجستير في يونيو 1983 في جامعة باريس (6)، كليّة العلوم التطبيقية، جميعها بامتياز. * حصل على شهادتين في الدراسات العليا بعد الماجستير: 1) شهادة الدكتوراه (PhD) في مارس 1987 من جامعة روان (فرنسا). كان عضوا أثناء ذلك في "مختبر المعلوماتية النظرية والبرمجية" التابع لجامعتي باريس السادسة والسابعة، وجامعة روان. تركّزت أطروحة الدكتوراه حول نتائج جديدة لحل "المعادلات الكلماتية" وتصميم وبرمجة واستخدام خوارزمية ماكانين لحل المعادلات الكلماتية التي ظلَّت عشرات السنين معضلةً علميةً مفتوحة دون حل، واعتبرت دوماً إحدى أصعب الاشكالات النظرية العلمية الأكثر غموضا وتعقيدا وعمقاً في علوم الرياضيات النظرية، ولها تطبيقات عملية متنوعة لاسيما في علوم المنطق والذكاء الاصطناعي. 2) شهادة دكتوراة "التأهيل لقيادة الأبحاث" (Habilitation to Supervise Researches)، في يناير 1992، التي تسمح للتحول إلى بروفيسور جامعي، أمام لجنة دولية من 7 مشرفين تضمنت بعضاً من كبار علماء الرياضيات التطبيقية والكمبيوتر كالبروفيسور الروسي ماكانين، البروفيسور الفرنسي كولميروير (صاحب لغة برولوج)، والبروفيسور الامريكي جاك كوهين، والبروفيسور جون فرانسوا بيرو، البروفيسور كيرشنير، البروفيسور بيكوشيه، البرفيسور جوراليتش... تركزت الأطروحة حول مجموعة أبحاثه الجديدة في 1) المعادلات الكلماتية، 2) نظام ديناميكي جديد لبرمجة جدول أعمال المصانع، 3) لغة أبحاث كمبيوترية جديدة. (بعض الصور، حسب التسلسل الزمني لجلسة الدفاع عن الأطروحة، مرفقة هنا) * ظلَّ منذ ذهابه لفرنسا في 1976 وحتى 1992 يزاول كتابة ونشر الأدب، لاسيما الشعر، بين الفترة والفترة، إلا أنه منذ 1992 أعطى وقتاً أكبر للكتابة الأدبية لاسيما الروائية بالفرنسية والعربية. 3) الأعمال التي تولّاها: * اشتغل عقب الماجستير وحتى سبتمبر 1988 مهندس أبحاث في مركز "نقل الأبحاث النظرية للمجالات الصناعية" في جامعة روان. * صار في أكتوبر 1988، بعد الحصول على شهادة الدكنوراه الأولى (PhD)، أستاذا مساعدا في علوم الكمبيوتر في المعهد القومي للعلوم التطبيقية في روان (احد شبكة من خمسة معاهد قومية في عموم فرنسا، يتم الدخول لها عبر نظام مسابقات للمتفوقين على مستوى فرنسا، ويخرج منها حوالي عشرة في المائة من كبار المهندسين في فرنسا). * تقدّم مباشرة بعد مرور شهادة الدكنوراة الثانية (دكتوراة "التأهيل لقيادة الأبحاث") لنيل مقعد بروفيسور في بعض الجامعات الفرنسية. جاء مركزه الأول في جميع الجامعات التي تقّدم لها (كان، الهافر، روان...). اختار المعهد القومي للعلوم التطبيقية في روان كونه يساهم في قيادة بعض فرقه العلمية وبسبب الظروف العلمية المتميزة فيه. صار بعد ذلك بروفيسوراً منذ اكتوبر 1992 (بعد 4 سنين فقط من تعيينه استاذاً مساعدا). بدأ عمله برفيسورا جامعياً وعمره 36 سنة. * يشرف حالياً على قيادة الأبحاث والفرق العلمية، وعدد من أطروحات الدكتوراه، كانت أوّلها أطروحة دكتوراه ماريان ماكسيمنكو التي بدأتها في 1991. أنظر على سبيل المثال أطروحة ميكايل كازاكوف في ابريل 2004 والموجودة على الموقع التالي: http://projects.opencascade.org/dl-workbench/files/Final_Kazakov_Ph.D.thesis.pdf * يشرف منذ 1992 على إدارة تدريس الكمبيوتر في قسم هندسة الرياضيات التطبيقية والكمبيوتر في المعهد القومي للعلوم التطبيقية. * لم يتوقف منذ 1988على إلقاء المحاضرات والدروس العلمية بدعوة من بعض الجامعات والمختبرات العلمية داخل وخارج فرنسا. 4) المؤتمرات العلمية التي شارك فيها: قدّم أكثر من 50 بحثاً علميا متخصصاً في المؤتمرات الدولية والمجلات العلمية الدولّية المحكَّمة ( جميعها على الموقع التالي: http://abdulrab.free.fr/shortCV.htm) وعدد كبير من المحاضرات والأبحاث في المجلات والمؤتمرات العلمية الداخلية. ساهم في الأشراف على تنظيم وإدارة عدد كبير من المؤتمرات العلمية الدولية، وكذا التقرير حول عدد كبير من الأبحاث العلمية المقدّمة للمؤتمرات والمجلات العلمية الدولية. آخر المؤتمرات العلمية الذي كان عضوا في لجنتها العلمية والتنظيمية: http://www-lih.univ-lehavre.fr/~bertelle/epnads05.html http://www.icecs2005.rnrt.tn/index.php?workshop http://www-lih.univ-lehavre.fr/~bertelle/mcs05.html 5) أهم المؤلفات المطبوعة: (يمكن شحنها كاملة من الموقع التالي على انترنت: http://abdulrab.free.fr) بالفرنسية: 1) Résolution d'équations sur les mots: étude et implémentation LISP de l'algorithme de Makanin, Thèse de doctorat (nouveau régime) (PhD), Publication de l’université de Rouen, mars 1987. Et publication LITP 87-25, université Paris-7, mai 1987. 2) de Common Lisp à la programmation objet, Éditions HERMES. 3) Équations en Mots, FISIAS, LOP: Contribution Algorithmique, Conception et Implémentation, Thèse d'habilitation à diriger des recherches, Publication de l’université de Rouen, janvier 1992. 4) Automates Finis et Analyse Lexicale, 1996, Editions INSA de Rouen. 5) La Reine Etripée, Roman, Edition l’Harmatan, 1998. بالانجليزية: 6) Proceedings of IWWERT'91. LNCS (Lectures Notes in Computer Science), 677. In collaboration with Prof. J.P. Pécuchet, 1991. 7) 50 بحثاً علميا في مجلات علمية دولية متخصصة أو مؤتمرات علمية دولية محكّمة (جميعها على الموقع التالي: http://abdulrab.free.fr/shortCV.htm) بالعربية: 8) "الملكة المغدورة"، رواية، صدرت بالفرنسية عن دار الارماتان، ترجمها إلى العربية الدكتور علي محمد زيد (دار المهاجر، 2000)، وأعادت طبعها مجددا وزارة الثقافة اليمنية، مايو 2004. 9) "همسات حرّى من مملكة الموتى"، مجموعة قصصية نُشِرت عن مؤسسة العفيف الثقافية، يونيو 2000. 10) "شيءٌ ما يشبهُ الحب"، مجموعة شعرية نُشِرت عن مؤسسة العفيف الثقافية، مايو 2002. 11) "دملان"، ثلاثية روائية (480 صفحة من المقاس الطويل)، نُشِرت عن مؤسسة العفيف الثقافية، ابريل 2004. 12) "عن اليمن، ما ظهر منها وما بَطَن"، مجموعة يوميات وخواطر أدبية عن اليمن المعاصر نُشِرت عن مؤسسة العفيف الثقافية، إبريل 2005. 13) "طائر الخراب"، رواية، مؤسسة العفيف الثقافية، ديسمبر 2005. 14) "عرَقُ الآلهة"، رواية طور الإكمال، مؤسسة العفيف الثقافية، ديسمبر 2005.

ما الفرق بين الدولة العلمانية والدولة المدنية؟

abdulrab@free.fr'

يكتنفُ استخدام مفهومَي «الدولة المدنية» و«الدولة العلمانية» في خطابنا العربي اليومي غموضٌ وخلطٌ وملابسات، لاسيما منذ بدء ثوراتنا العربية المجيدة التي فتحت بابَ الجدل على مصراعيه حول هذين المفهومين اللذين باتا يتصدَّران أهداف هذه الثورات. للاجابة على عنوان هذا المقال، وللتطرّق للصعوبات التي ستواجه «علمنَةَ» الدول المدنية التي تنشدها الثورات العربية، يلزم التذكير أوّلاً بتعريفَي […]

العلمانية، وتضليلات السلفيّين الأربع

abdulrab@free.fr'

حبيب عبدالرب سروري (*) نجح سلفيّوا الشعوبِ العربية بشكلٍ باهر بتقديم مفهومٍ تضليليٍّ للدولة العلمانية يثير رعبَ الكثيرين ورفضَهم، في حين يجدر أن تكون هذه الدولة اليوم أقدسَ وأنبلَ أهداف شعوبنا، لاسيما بعد تفجُّرِ ثوراتها الحديثة من أجل الحرية والكرامة، والخروج من عصور الخنوع والتخلف… يلزم أوّلاً تقديم تعريفٍ للدولة العلمانية: هي دولةٌ تفصل بين […]

المدرسة والدولة المدنية ما بعد الثورة

abdulrab@free.fr'

يزداد الحديث اليوم عن مفهوم الدولة المدنية التي تنشدها الثورات العربية. غير أن هذا المفهوم لم يتم تحديده بدقة حتى الآن. ‘ نعرف جميعاً ما يعني مفهوم الدولة الدينية: المثل الأكبر على ذلك المملكة السعودية.’ نعرف أيضاً ما يعني مفهوم الدولة العلمانية: المثل الأكبر على ذلك فرنسا، وإلى حدٍّ كبير بقية دول أوربا من فرنسا […]

التعليم العربي: بناءٌ فوقيٌّ غربيّ، وتحتيٌّ تأسّسَ في عصر الانحطاط!

abdulrab@free.fr'

(1) لماذا لا يمكن للتعليم العربي الراهن غير إدارة التخلف؟ سأستهلُّ هذا المقال بحكمةٍ صينية شهيرة: «لو وهبتكَ سمكةً لأعطيتك ما يكفي للعشاء هذه الليلة. لكن لو علّمتك الصيد لوَهبتكَ ما يكفي للعشاء طيلة حياتك!». أحتاجُها، في الحقيقة، لتوضيح أن ثمّة نوعين من المعارف: الأولى أشبه بالسمك في المثل الصيني، والثانية بتعلم صيدِ وطباخةِ السمك!… […]