أرشيفات التصنيف: شعر

ديوان دروب

سلا – كحلي عينيك

الى شاعر كبير ترتعش الحروف عشقا بين أنامله، الى العزيز أحمد بلبداوي سلا علاش ليام عطاتك بالظهر سلا مسرارة وما عندها زهر بلا حنه بلا تيجان بلا جوهر ديما فايحة ديما منورة. عليها ألف سور سيدي بنعاشر سيدي موسى سيدي عبد الله بن حسون. سلا عروسة سيدنا موسى ناجا مولانا قالو بغيت نشوف وجهك حاشا/ […]

حصار

tiadh aagha

يفجعني وجدك قبل النومِ
وحين أفيقُ على وهج الكابوس المذعورْ
ويلاحقني صوتك يصرخ حين أنوءُ بحملك في ذاكرتي
يا شفقَ الروح كفاني من ليلك هذا االويلْ
تكفيني هذي الأحزانُ وصمت قبور الديجورْ
يكفيني وجه يقطر من عينيه الدمّْ
يكفيني صوت يتمزق في حنجرة تُذبحْ….)>>>

الذاكرة

أنا أيضاً كنت آكل ساندويتشات الفينو وأشرب عصير ( بست ) داخل عربات السفر أتقيّأ قبل نهاية الطريق ويغلبني النوم في الرجوع … كانت المشاهد تنفلت من عينيّ مثلكِ كلما أشرت إليها بإصبعي من النافذة لم أعرف هل إصبعي يُخفي الصور أم أنها تهرب من صدفةٍ ليست مهيّأةً لها كنت أحاول بحروفٍ ناقصة استعادة الأغاني […]

المنظر العام لليقين

أعرف عن الحكمة ما يكفي لتشبيهها بأمٍ تصادف قطة ميتة فتقول لطفلتها: “أنظري يا حبيبتي هذه القطة رفضت أن تمسك بيد أمها وهي تعبر الطريق” ولأن الطفلة لم تعرف الموت بعد كان على الأم استبداله بحقنة مؤلمة ستأخذها القطة الممزقة لتتمكن من اللعب ثانية… أعرف عن نفسي أن تدخل الأم وطفلتها حجرتي الآن بينما أكتب […]

ترانيم و أهازيج كملح وغصّة هذا النشيج…

tiadh aagha

يا أهل الأرض
أما شفق للرحمة يطلع من قلب ينبضْ ؟
لن تشرب أرض الشام دماء بنيها
لن نتشظى سقطاً يتطاير من زند الحقد رذاذاً تأخذه الريح إلى هوة موتْ
وستبقى الشام رحيقاً من جنات الكوثرْ
وسيبقى صوتُك يمنحني أملا رغم اليأس ورغم الأحزان
يكفيني قبل الموت …

حصار

tiadh aagha

يفجعني وجدك قبل النومِ
وحين أفيقُ على وهج الكابوس المذعورْ
ويلاحقني صوتك يصرخ حين أنوءُ بحملك في ذاكرتي
يا شفقَ الروح كفاني من ليلك هذا االويلْ
تكفيني هذي الأحزانُ وصمت قبور الديجورْ
يكفيني وجه يقطر من عينيه الدمّْ
يكفيني صوت يتمزق في حنجرة تُذبحْ
كفّي يا بنت السرمدْ
يا وجهاً أعرفه يومَ ولدتْ …..

كي لا تكون ثقيلا على أحد

ترجمت قصيدة عن الحب لشاعرة رومانية ثم استمنيت أمام ثديين كبيرين اكتشفتهما لكاتبة رعب محجبة على الفيس بوك… تذكرت ديدان بطني فبلعت بعضا من أسناني لأطعمها مع كوب زيت ساخن… الديدان ستترك الأجزاء المسوّسة غذاءا لجسمي كي لا يصيبني هبوط مفاجيء في الدورة الدموية… انتظرت حتى خسرت دور الشطرنج السابع أمام الكومبيوتر ثم نظرت في […]

اختلاج..

يفجعُهُ السؤالُ: بما تحلمُ هذهِ الليلةَ؟ والمسافةُ بيننا حلمٌ وحيدٌ يطولُ الخُرسُ ويتعثَّرُ في خَلْقِ إجابةٍ تُرضيهِ أتحنُّ لعاشقٍ كانَ فيكَ؟ نرتكبُ إِثمَ الأسئلةِ نزيدُ بعثرةِ الجوابِ فيهِ فنُآخي الفوضى ونتمهَّلُ في نسجِ الحكايةِ.. كنَّا معًا نُلقي تحايا الصباحِ للعابرينَ ونجمعُ منهم ابتسامةً كاذبةً نُجمِّل بها وقتًا ملولًا ونتأهبُ للحظاتِ المجنونةِ تمرُّنا الظهيرةُ بحنوٍّ فأهمسُ: […]