دروبيون

موسيقى صباحية

إمدادات هذا الكاتب  17 يوليو 2009

عصام خليل

حين تكونُ الموسيقى
بيديَكَ
تسحب ُ الكلام َ من غورِ الجفون
كزهر ٍ
يُراودُهُ اللقاحُ والرملُ الشريد

ننظرُ
وتحتمل ُ الرؤية ُ بعضاً من خيال
ننظرُ
وكأننا نسافرُ من بطنِ الهواء
نَصِلُ إلى ظهرِهِ الحىّ


إسفلت ٌ من الهدر
وعظام ٌ من موسيقى تائه
نحن هنا
أيتها الريح
نرى شتاءا
يخرج ُ فتيّا من شباكِ الغُرفة
كلَّ يومٍ يمرُّ من تحت أكتافنا
كالظل
يلمسُ بنوعومة ٍ
جلدى
ملابسى
أعضائى الدفيئة
حتى كوب َ الشاى
وأحواض السكر

يمرُّ الشتاءُ
كانت أحلامنُا تتبعه ُ سعيدة
وكأننا فى عرسٍ حقيقى
تُباركه ُ الكواكب
وأعضاؤنا الدفيئة

تَشرع ُ رئتىَّ فى سماعِ الموسيقى
تعلو وكأنها تهبطُ
تملؤ فراغى َ قطع ُ الموسيقى

صار الكون ُ يبدأ صباحه ُ من غرفتى .


عصام خليل




تم اغلاق التعليقات.